أفضل استراتيجية مضاربة لحظية

أفضل استراتيجية مضاربة لحظية

 

ما هو التداول اللحظي؟ وما هي المضاربة اللحظية؟

يشير التداول اليومي إلى المضاربة اللحظية، حيث يفتح المتداولون ويغلقون مراكزهم في نفس اليوم. هذا ينطوي على الاستفادة من تقلبات السوق لكسب المال الفوري. كما أنه يساعد المتداولين على منع الخسائر الليلية التي تسببها الأحداث التي تظهر بعد إغلاق الأسواق.

كثير من الناس يعتبرون التداول اليومي مقامرة قائمة على المضاربة وليس كاستثمار ذي قيمة. ومع ذلك، يمكن للمرء أن يكسب المال في سوق الأسهم من خلال اتباع قواعد التداول اليومية البسيطة وتوقع تحركات السوق.

 

استراتيجيات التداول اليومي أو المضاربة اليومية و أفضل استراتيجية مضاربة لحظية

التداول اليومي هو عملية شراء وبيع أداة مالية في نفس اليوم أو حتى عدة مرات على مدار اليوم. يمكن أن تكون الاستفادة من تحركات الأسعار الصغيرة لعبة مربحة إذا تم لعبها بشكل صحيح. لكنها يمكن أن تكون لعبة خطيرة للمبتدئين أو أي شخص لا يلتزم بإستراتيجية مدروسة جيدًا.

ليس كل الوسطاء مناسبين للكم الهائل من الصفقات التي يقوم بها المتداولون اليوميون. لكن تم تصميم بعض الوسطاء مع وضع المتداول اليومي في الاعتبار. يمكنك التحقق من قائمتنا لأفضل الوسطاء للتداول اليومي لمعرفة أفضل الوسطاء الذين يلائمون أولئك الذين يرغبون في التداول اليومي.

يمتلك الوسطاء عبر الإنترنت المدرجون إصدارات احترافية أو متقدمة من منصاتهم التي تتميز بتدفق الأسعار في الوقت الفعلي وأدوات الرسوم البيانية المتقدمة والقدرة على إدخال وتعديل الطلبات المعقدة في تتابع سريع.

أدناه، سنلقي نظرة على بعض المبادئ العامة للتداول اليومي واستراتيجيات التداول اليومية الشائعة.

 

 اقرأ لدينا أيضا: أسواق العالم الرئيسية ما هي؟

 

المآخذ الرئيسية

يكون التداول اليومي مربحًا فقط عندما يأخذ التجار الأمر على محمل الجد ويقومون بأبحاثهم. التداول اليومي هو عمل وليس هواية. تعامل مع الأمر على هذا النحو، كن مجتهدًا ومركّزًا وموضوعيًا وأبعد المشاعر عنه.

نقدم هنا بعض النصائح الأساسية والمعرفة لتصبح تاجرًا يوميًا ناجحًا.

 

أفضل استراتيجية مضاربة لحظية ويومية

استراتيجيات التداول اليومي

استراتيجيات التداول الأساسية في اليوم

بمجرد إتقان بعض التقنيات وتطوير أساليب التداول الشخصية الخاصة بك وتحديد أهدافك النهائية، يمكنك استخدام سلسلة من الاستراتيجيات لمساعدتك في سعيك لتحقيق الأرباح.

فيما يلي بعض الأساليب الشائعة التي يمكنك استخدامها. على الرغم من ذكر بعض هذه الأشياء التي تراها بسيطة إلا أن مفعولها ناجع ومفيد:

 

المعرفة قوة

بالإضافة إلى معرفة إجراءات التداول الأساسية، يحتاج المتداولون اليوميون إلى مواكبة آخر أخبار وأحداث سوق الأسهم التي تؤثر على الأسهم خطط أسعار الفائدة الفيدرالية والتوقعات الاقتصادية وما إلى ذلك.

لذا قم بواجبك. قم بعمل قائمة بالأسهم التي ترغب في تداولها وابق نفسك على اطلاع بشأن الشركات والأسواق العامة المختارة. تصفح أخبار الأعمال وزيارة المواقع المالية الموثوقة.

 

أفضل استراتيجية مضاربة لحظية

 

تخصيص الأموال

قم بتقييم مقدار رأس المال الذي ترغب في المخاطرة به في كل صفقة. يخاطر العديد من المتداولين اليوميين الناجحين بأقل من 1٪ إلى 2٪ من حسابهم لكل صفقة. إذا كان لديك حساب تداول 40000 دولار أمريكي وكنت على استعداد للمخاطرة بنسبة 0.5٪ من رأس المال الخاص بك في كل صفقة، فإن الحد الأقصى للخسارة لكل صفقة هو 200 دولار (0.5٪ * 40.000 دولار).

قم بتخصيص مبلغ فائض من الأموال يمكنك التداول به وأنت على استعداد لخسارته. تذكر، قد يحدث وقد لا يحدث.

 

تخصيص الوقت أيضا

يتطلب التداول اليومي وقتك. لهذا السبب يسمى التداول اليومي. في الواقع، ستحتاج إلى التخلي عن معظم يومك. لا تفكر في ذلك إذا كان لديك وقت محدود لتجنيبه.

تتطلب العملية من المتداول تتبع الأسواق واكتشاف الفرص، والتي يمكن أن تنشأ في أي وقت خلال ساعات التداول. التحرك بسرعة هو المفتاح.

 

ابدأ صغيرًا

كمبتدئ، ركز على سهم أو سهمين كحد أقصى خلال الجلسة. التتبع وإيجاد الفرص أسهل مع عدد قليل من الأسهم. في الآونة الأخيرة، أصبح من الشائع بشكل متزايد أن تكون قادرًا على تداول الأسهم الكسرية، لذلك يمكنك تحديد مبالغ محددة أصغر بالدولار ترغب في استثمارها.

تجنب الأسهم بيني

من المحتمل أنك تبحث عن صفقات وأسعار منخفضة لكنك ابتعد عن الأسهم الصغيرة. غالبًا ما تكون هذه الأسهم غير مرنة، وغالبًا ما تكون فرص الفوز بالجائزة الكبرى قاتمة.

يتم إلغاء إدراج العديد من الأسهم التي يتم تداولها بأقل من 5 دولارات للسهم في البورصات الرئيسية ولا يمكن تداولها إلا خارج البورصة. ما لم تكن ترى فرصة حقيقية وقمت بأبحاثك، ابق بعيدًا عن هؤلاء.

 

وقت تلك المهن

تبدأ العديد من الطلبات المقدمة من قبل المستثمرين والتجار في التنفيذ بمجرد فتح الأسواق في الصباح، مما يساهم في تقلب الأسعار. قد يكون اللاعب المتمرس قادرًا على التعرف على الأنماط والاختيار المناسب لتحقيق الأرباح. ولكن بالنسبة للمبتدئين، قد يكون من الأفضل قراءة السوق فقط دون إجراء أي تحركات في أول 15 إلى 20 دقيقة.

عادة ما تكون الساعات المتوسطة أقل تقلبًا، ثم تبدأ الحركة في الانتعاش مرة أخرى باتجاه جرس الإغلاق. على الرغم من أن ساعات الذروة توفر فرصًا، إلا أنه من الآمن للمبتدئين تجنبها في البداية.

 من خلال تداولك للأسهم معنا سوف نقدم لك الخدمات كاملة
بالإضافة للدعم الفني والحساب التجريبي في حال قمت بالتسجيل الآن

اقطع الخسائر مع أوامر التحديد

حدد نوع الأوامر التي ستستخدمها للدخول والخروج من الصفقات. هل ستستخدم أوامر السوق أم أوامر التحديد؟ عندما تضع طلبًا في السوق، يتم تنفيذه بأفضل سعر متاح في ذلك الوقت وبالتالي، لا يوجد ضمان للسعر.

في غضون ذلك، يضمن الأمر المحدد السعر وليس التنفيذ. تساعدك الأوامر المحددة على التداول بمزيد من الدقة، حيث تحدد سعرك (ليس غير واقعي ولكنه قابل للتنفيذ) للشراء وكذلك البيع. يمكن للمتداولين اليوميين الأكثر تطوراً وخبرة استخدام استراتيجيات الخيارات للتحوط من مراكزهم أيضًا.

 

كن واقعيا بشأن الأرباح

لا تحتاج الإستراتيجية إلى الفوز طوال الوقت حتى تكون مربحة. يربح العديد من المتداولين 50٪ إلى 60٪ فقط من تداولاتهم. ومع ذلك، فإنهم يكسبون على الفائزين أكثر مما يخسرونه على الخاسرين. تأكد من أن المخاطرة في كل صفقة تقتصر على نسبة معينة من الحساب، وأن طرق الدخول والخروج تلك محدودة محددة بوضوح ومكتوبة.

 

ابق هادئًا

هناك أوقات تختبر فيها أسواق الأسهم أعصابك. بصفتك متداولًا يوميًا، عليك أن تتعلم كيف تحافظ على الجشع والأمل والخوف. يجب أن تحكم القرارات بالمنطق وليس بالعاطفة.

 

التمسك بالخطة

يجب على المتداولين الناجحين التحرك بسرعة، لكن ليس عليهم التفكير بسرعة. لماذا ا؟ لأنهم طوروا إستراتيجية تداول مقدمًا، جنبًا إلى جنب مع الانضباط للالتزام بهذه الإستراتيجية. من المهم اتباع صيغتك عن كثب بدلاً من محاولة السعي وراء الأرباح. لا تدع عواطفك تحصل على أفضل ما لديك وتتخلى عن استراتيجيتك. هناك تعويذة بين المتداولين اليوميين: “خطط لتجارتك وتداول خطتك”.

 

وفي الختام من الصعب إتقان التداول اليومي. يتطلب الوقت والمهارة والانضباط. يفشل العديد من الذين جربوها، لكن الأساليب والإرشادات الموضحة أعلاه يمكن أن تساعدك في إنشاء استراتيجية مربحة. من خلال الممارسة الكافية وتقييم الأداء المتسق، يمكنك تحسين فرصك في التغلب على الاحتمالات.

أفضل استراتيجية مضاربة لحظية