أفضل محفظة تداول في السعودية

أفضل محفظة تداول في السعودية

 

محفظة استثمارية ناجحة ومربحة 2020

المحفظة الاستثمارية ما هي وكيفية بناء محفظة جيدة؟

لا يجب أن تكون المحافظ الاستثمارية معقدة. يمكنك استخدام الأموال أو حتى المستشار الآلي لبناء محفظة بسيطة وفعالة.

مثل أي صناعة، الاستثمار له لغته الخاصة. والمصطلح الذي يستخدمه الناس غالبًا هو “محفظة الاستثمار”، والتي تشير إلى جميع أصولك المستثمرة.

قد يبدو إنشاء محفظة استثمارية أمرًا مخيفًا، ولكن هناك خطوات يمكنك اتخاذها لجعل العملية سهلة. بغض النظر عن مدى مشاركتك في محفظتك الاستثمارية.

أفضل محفظة تداول في السعودية

ما هي المحفظة الاستثمارية؟ وتعريف المحفظة الاستثمارية

قبل الحديث عن أفضل محفظة تداول في السعودية سنعرف المحفظة الاستثمارية وهي مجموعة من الأصول ويمكن أن تشمل استثمارات مثل الأسهم والسندات والصناديق المشتركة والصناديق المتداولة في البورصة. تعتبر المحفظة الاستثمارية مفهومًا أكثر من كونها مساحة مادية، خاصة في عصر الاستثمار الرقمي، ولكن قد يكون من المفيد التفكير في جميع أصولك تحت سقف مجازي واحد.

على سبيل المثال، إذا كان لديك 401 (ك)، وحساب تقاعد فردي وحساب سمسرة خاضع للضريبة، فيجب أن تنظر إلى هذه الحسابات بشكل جماعي عند تحديد كيفية استثمارها.

إذا كنت مهتمًا بأن تكون غير فعال تمامًا مع محفظتك، فيمكنك الاستعانة بمصادر خارجية للمهمة إلى مستشار آلي أو مستشار مالي يدير أصولك نيابة عنك.

 

 اقرأ لدينا أيضاً: كيفية تداول الذهب للمبتدئين

 

المحافظ الاستثمارية وتحمل المخاطر

من أهم الأشياء التي يجب مراعاتها عند إنشاء محفظة هو تحملك للمخاطر الشخصية. قدرتك على تحمل المخاطر هي قدرتك على قبول خسائر الاستثمار في مقابل إمكانية تحقيق عوائد استثمار أعلى.

إن تحملك للمخاطر مرتبط ليس فقط بالوقت الذي لديك قبل هدفك المالي مثل التقاعد، ولكن أيضًا بكيفية التعامل العقلي مع مراقبة صعود وهبوط السوق. إذا كان هدفك بعيدًا عنك لعدة سنوات، فلديك المزيد من الوقت للتغلب على تلك الارتفاعات والانخفاضات، مما يتيح لك الاستفادة من التقدم الصعودي العام للسوق. استخدم الحسابات لمساعدتك في تحديد مدى تحمل المخاطر قبل البدء في بناء محفظتك الاستثمارية.

 

كيف تبني محفظتك الاستثمارية؟ وما هي أفضل محفظة تداول في السعودية؟

كيفية بناء أفضل محفظة تداول استثمارية في السعودية:

قرر مقدار المساعدة التي تريدها

إذا كان إنشاء محفظة استثمارية من البداية يبدو وكأنه عمل روتيني، فلا يزال بإمكانك استثمار أموالك وإدارتها دون اتخاذ مسار التنفيذ الذاتي. تعتبر روبو ادفيزور بديلاً رخيصًا. يأخذون تحملك للمخاطر والأهداف العامة في الاعتبار ويبنون ويديرون محفظة استثمارية لك.

هل تحتاج إلى مساعدة في الاستثمار؟ تعرف على مستشاري الروبوت.

إذا كنت تريد أكثر من مجرد إدارة الاستثمار، فيمكن أن تساعدك خدمة التخطيط المالي عبر الإنترنت أو المستشار المالي في بناء محفظتك ورسم خطة مالية شاملة.

 

اختر حسابًا يعمل على تحقيق أهدافك

لإنشاء محفظة استثمارية، ستحتاج إلى حساب استثمار.

هناك عدة أنواع مختلفة من حسابات الاستثمار. البعض مخصص للتقاعد ويقدم مزايا ضريبية للأموال التي تستثمرها. تعد حسابات الوساطة الخاضعة للضريبة أفضل للأهداف غير التقاعدية، مثل الدفعة الأولى على المنزل. إذا كنت بحاجة إلى أموال تخطط لاستثمارها في غضون السنوات الخمس المقبلة، فقد تكون أكثر ملاءمة لحساب توفير عالي العائد. ضع في اعتبارك بالضبط ما الذي تستثمر فيه قبل أن تختار حسابًا. يمكنك فتح حساب وساطة لدى وسيط عبر الإنترنت.

 

اختر استثماراتك بناءً على درجة تحملك للمخاطر

بعد فتح حساب استثماري، ستحتاج إلى ملء محفظتك بالأصول الفعلية التي تريد الاستثمار فيها. فيما يلي بعض الأنواع الشائعة من الاستثمارات.

 

الأسهم

الأسهم هي جزء صغير من الملكية في الشركة. يشتري المستثمرون الأسهم التي يعتقدون أنها سترتفع قيمتها بمرور الوقت. الخطر، بالطبع، هو أن السهم قد لا يرتفع على الإطلاق، أو أنه قد يفقد قيمته.

للمساعدة في التخفيف من هذه المخاطر، يستثمر العديد من المستثمرين في الأسهم من خلال الصناديق – مثل صناديق المؤشرات أو الصناديق المشتركة أو صناديق الاستثمار المتداولة – التي تمتلك مجموعة من الأسهم من مجموعة متنوعة من الشركات. إذا اخترت الأسهم الفردية، فمن الحكمة عادة تخصيص 5٪ إلى 10٪ فقط من محفظتك لها

 

السندات

السندات هي قروض للشركات أو الحكومات التي يتم سدادها مع مرور الوقت بفائدة. تعتبر السندات استثمارات أكثر أمانًا من الأسهم، ولكنها عمومًا ذات عوائد أقل. نظرًا لأنك تعرف مقدار الفائدة التي ستحصل عليها عندما تستثمر في السندات، يُشار إليها باسم استثمارات الدخل الثابت. هذا المعدل الثابت لعائد السندات يمكن أن يوازن الاستثمارات ذات المخاطر العالية، مثل الأسهم، داخل محفظة المستثمر.

مع برنامج الاستثمار الأنجح حول العالم
أصبح بإمكانك الاستثمار والتداول معنا بكل سهولة

صناديق الاستثمار

هناك عدة أنواع مختلفة من الصناديق المشتركة التي يمكنك الاستثمار فيها، لكن ميزتها العامة هي إن شراء الأسهم الفردية هو أنها تتيح لك إضافة تنويع فوري إلى محفظتك. تتيح لك الصناديق المشتركة الاستثمار في سلة من الأوراق المالية، تتكون من استثمارات مثل الأسهم أو السندات، دفعة واحدة.

تتمتع الصناديق المشتركة بدرجة معينة من المخاطر، لكنها عمومًا أقل خطورة من الأسهم الفردية. تتم إدارة بعض الصناديق المشتركة بشكل نشط، ولكن تلك الصناديق تميل إلى فرض رسوم أعلى ولا تحقق غالبًا عوائد أفضل من الصناديق المدارة بشكل سلبي، والتي تُعرف عادةً باسم صناديق المؤشرات.

تحاول صناديق المؤشرات وصناديق الاستثمار المتداولة مطابقة أداء مؤشر سوق معين. نظرًا لأنها لا تتطلب مديرًا للصندوق أن يختار استثمارات الصندوق بنشاط، تميل هذه الأدوات إلى الحصول على رسوم أقل من الصناديق المدارة بنشاط. يتمثل الاختلاف الرئيسي بين صناديق المؤشرات المتداولة وصناديق المؤشرات في أنه يمكن تداول صناديق الاستثمار المتداولة بنشاط في البورصة طوال يوم التداول مثل الأسهم الفردية، بينما لا يمكن شراء صناديق المؤشرات وبيعها إلا بالسعر المحدد في نهاية يوم التداول.

 

بينما قد تفكر في أشياء أخرى كاستثمارات (منزلك أو سياراتك أو فنك، على سبيل المثال)، لا تعتبر هذه عادةً جزءًا من محفظة استثمارية.

 

تحديد أفضل توزيع للأصول لك

أنت تعلم أنك تريد الاستثمار في معظمها في الصناديق وبعض السندات وبعض الأسهم الفردية، ولكن كيف تقرر بالضبط مقدار كل فئة من فئات الأصول التي تحتاجها؟ تسمى الطريقة التي تقسم بها محفظتك بين أنواع مختلفة من الأصول تخصيص الأصول، وهي تعتمد بشكل كبير على تحملك للمخاطر.

ربما تكون قد سمعت توصيات حول مقدار الأموال التي سيتم تخصيصها للأسهم مقابل السندات. تقترح القواعد العامة التي يتم الاستشهاد بها بشكل شائع طرح عمرك من 100 أو 110 لتحديد أي جزء من محفظتك يجب تخصيصه لاستثمارات الأسهم.

على سبيل المثال، إذا كان عمرك 30 عامًا، فإن هذه القواعد تقترح تخصيص 70٪ إلى 80٪ من محفظتك للأسهم، وترك 20٪ إلى 30٪ من محفظتك لاستثمارات السندات. في الستينيات من العمر، يتحول هذا المزيج إلى 50٪ إلى 60٪ مخصص للأسهم و40٪ إلى 50٪ مخصص للسندات.

عند إنشاء محفظة من البداية، قد يكون من المفيد إلقاء نظرة على محافظ نماذج لمنحك إطارًا لكيفية تخصيص الأصول الخاصة بك.

حافظة النماذج لا تجعلها بالضرورة الحافظة المناسبة لك. ضع في اعتبارك مدى تحمل المخاطر لديك عند اتخاذ قرار بشأن كيفية تخصيص الأصول الخاصة بك.

 

إعادة توازن محفظتك الاستثمارية حسب الحاجة

بمرور الوقت، قد يخرج تخصيص الأصول الذي اخترته عن السيطرة. إذا ارتفعت قيمة أحد الأسهم الخاصة بك، فقد يؤدي ذلك إلى تعطيل نسب محفظتك. إعادة التوازن هي الطريقة التي تستعيد بها محفظتك الاستثمارية إلى شكلها الأصلي. (إذا كنت تستخدم مستشارًا آليًا، فربما لا داعي للقلق بشأن هذا الأمر. حيث من المحتمل أن يعيد المستشار تلقائيًا موازنة محفظتك حسب الحاجة.) يمكن لبعض الاستثمارات إعادة توازن نفسها. مثل صناديق التاريخ المستهدف، وهو نوع من الصناديق المشتركة التي تعيد التوازن تلقائيًا بمرور الوقت.

يوصي بعض المستشارين بإعادة التوازن على فترات زمنية محددة، مثل كل ستة أو 12 شهرًا. أو عندما يتغير تخصيص إحدى فئات الأصول (مثل الأسهم) بأكثر من نسبة مئوية محددة مسبقًا. مثل 5٪. على سبيل المثال، إذا كان لديك محفظة استثمارية تحتوي على 60٪ من الأسهم وارتفعت إلى 65٪. فقد ترغب في بيع بعض أسهمك أو الاستثمار في فئات أصول أخرى حتى يعود تخصيص الأسهم بنسبة 60٪.

 

أفضل محفظة تداول في السعودية