البورصة للفوركس 2020

البورصة للفوركس

سوق تداول الأوراق المالية أو المعروفة عامةً باسم البورصة هي أحد الأسواق العريقة في مجال الاقتصاد، ومنذ عقود طويلة والتجار يقومون بتداول أسهم الشركات المساهمة في البورصات المتنوعة أما سوق صرف العملات الأجنبية المعروف باسم سوق الفوركس أو البورصة للفوركس فهو أحد الأسواق الحديثة والذي لم نعرف وجوده بشكله الحالي إلا في السنوات القليلة الماضية على الرغم من أن تجارة العملات وتداولها هي تجارة قديمة منذ العصور الوسطى حتى قبل ظهور البورصة بسنوات طويلة! لكنها لم تتبلور في صورتها الحالية إلا مع ظهور الكمبيوتر والإنترنت ومفهوم التداول عبر شبكة الإنترنت. (لمعرفة المزيد من المعلومات حول الفوركس وتداول العملات اضغط هنا)

ابدء التداول بالاسواق المالية الآن و احصل على خدمة مدير حساب

 

والغريب أنه على الرغم من الاختلاف الكبير والفرق الشاسع بين بورصة تداول الأسهم والبورصة للفوركس! إلا أن البعض ما زال يخلط بينهما ولا يستطيع تمييز الفارق بين الساحتين! وخاصة مع انتشار عملية تداول الأسهم عبر الإنترنت وتداول مؤشرات الفارق! دعونا نتعرف إذن على أهم الاختلافات التي تميز البورصة للفوركس أو بورصة تداول العملات عن نظيرتها بورصة تداول الأوراق المالية! ونعرف مزايا وعيوب التداول في كلا المجالين مقارنةً بالآخر وما يمكن توقعه لمستقبل البورصة للفوركس في عام 2020.

 

تعريف البورصة للفوركس

البورصة للفوركس هي البورصة العالمية لتداول العملات الأجنبية وهي عبارة عن سوق عالمي لا مركزي! أي أنه يمتد في جميع أنحاء العالم ويجمع بين البنوك العالمية وبين المؤسسات المالية الدولية وكذلك الأسواق المالية وشركات الوساطة والمتداولون الأفراد! كل هؤلاء يقومون ببيع وشراء العملات في عمليات تبادل مفتوحة العرض والطلب وهو العنصر الأساسي الذي تتحدد على أساسه أسعار تلك العملات! في الوقت الحالي تتم تجارة الفوركس بشكل أساسي عبر الإنترنت وتوفر شركات التداول عبر الإنترنت لمستخدميها منصات يمكنهم عبرها بيع وشراء العملات وإتمام صفقاتهم من أجل تحقيق الأرباح من فروقات الأسعار بين سعر الشراء وسعر البيع.

 

البورصة للفوركس مقابل بورصة الأسهم

هناك عدة فروق جوهرية يمكن من خلالها التمييز بسهولة بين البورصة للفوركس التي يجري فيها تداول العملات! وبين بورصة الأوراق المالية التي يتم تداول الأسهم وصناديق المؤشرات والصكوك والسندات من خلالها! من أهم هذه الاختلافات نذكر:

  • مواعيد التداول: في حين أن لبورصات الأسهم مواعيد عمل محددة لساعات محدودة مثل مواعيد عمل البنوك! فمثلاً البورصة السعودية مواعيد عملها من الأحد إلى الخمي بين العاشرة صباحاً حتى الثالثة عصراً بتوقيت المملكة! بينما بورصة الفوركس تعمل على مدار 24 ساعة خمسة أيام في الأسبوع! السبب الرئيسي في ذلك أن بورصة الفوركس هي سوق عالمي يجب أن يكون متاحاً في مواعيد تناسب المتداولين من جميع أنحاء العالم.
  • المدى الزمني للصفقات: على عكس الاستثمار في الأسهم لا تعرف البورصة للفوركس فكرة الاستثمار طويل المدى الذي قد يمتد لأشهر أو سنوات! وغالباً ما تكون الصفقات فيها قصيرة للغاية قد تصل لدقائق معدودة.
  • التحليل الفني مقابل التحليل الأساسي: التحليل الفني هي طرق التحليل التي تعتمد بشكل أساسي على حركة المؤشرات والرسومات البيانية! بينما التحليل الأساسي يعتمد على البيانات والمعلومات مثل دراسة طبيعة الشركة ومدى جدوى شراء أسهمها وما يمكن أن تحققه على المدى الزمني من ارتفاع في السعر! يلجأ متداولو فوركس لاستخدام التحليل الفني بصورة كبيرة ورئيسية! بينما المستثمرون في بورصة الأسهم يستخدمون طرق التحليل الأساسي بنسبة أكبر.

افتح حساب تداول في العملات الاجنبية الآن

 

  • طبيعة الصفقة: في حين يقوم المتداول في سوق الأسهم إما ببيع أو شراء لأحد الأسهم في أي صفقة! في المقابل فإن أي صفقة في سوق الفوركس تشكل البيع والشراء في نفس الوقت! وذلك لأن زوج العملات الذي يتم تداوله في سوق الفوركس يشمل عملة مباعة وأخرى مشتراة بالمقابل.
  • فلسفة المتداول: يتميز المتداولون في بورصات الأسهم بأيدولوجيات أو طرق تفكير مختلفة عن تلك التي يتمتع بها المتداولون في سوق الفوركس! في بورصات الأسهم يطمح المتداولون إلى تحقيق أرباح عبر اختيار أسهم شركات أكثر تحقيقاً للربح! أو المضاربة على الأسهم المنخفضة والتي تأخذ منحنى صعود! في المقابل يفكر متداولو فوركس في دراسة المؤشرات واختيار زوج عملات وحدود للصفقة لتحقيق ربح سريع.

اقرء المزيد: حقيقة التداول عبر الانترنت

اقرء المزيد: افضل شركات التداول عبر الانترنت