السوق السعودية هو سوق واعد وملئ بالفرص الهائلة | تعرف على كيفية دخول هذا السوق عن قرب

السوق السعودي

السوق السعودية هي أحد أسرع الأسواق العالمية نمواً وتعتبر البورصة السعودية أكبر أسواق الشرق الأوسط والأسواق الخليجية من حيث حجم التداول والتدفقات المالية ومؤخراً حقق السوق السعودي طفرة هائلة بالانضمام إلى مؤشر فوتسي للأسواق الناشئة وكذلك مؤشرات إس آند بي داو جونز وإم إس سي آي MSCI للأسواق الناشئة على مستوى العالم وكان ذلك في أوائل عام 2019! ويعد الاستثمار في السوق السعودي دائماً بفرص كبيرة لتحقيق أرباح هائلة في ذلك السوق الضخم والواعد! لهذا نجد التدفقات الأجنبية الهائلة المتدفقة على السوق السعودي والبورصة السعودية. (لمعرفة المزيد من المعلومات حول البورصة وأساسيات التداول بها للمبتدئين اضغط هنا)

تعالوا نلقي نظرة عن كثب على السوق السعودي وأهم قطاعات الأعمال التي تنتمي إليها كبرى الشركات المساهمة المطروحة للتداول! وكذلك أهم الأسهم التي يتم التداول عليها والتي تلاقي اهتماماً ورواجاً بين المستثمرين السعوديين والأجانب! وكذلك نظرة على حركة مؤشرات تلك الأسهم والسوق السعودي بشكل عام.

حركة مؤشرات السوق السعودية 2019

أولت حكومة المملكة العربية السعودية في الأعوام الأخيرة اهتماماً كبيراً بالمجال الاقتصادي! وتتبع مؤخراً سياسة ترشيد الانفاق الحكومي والمسائلة القانونية لكبار أصحاب الثروات في المملكة! هذه السياسات التي بدت من وجهة نظر بعض المحللين طاردة للاستثمار في السوق السعودي! إلا أن أثرها أتى بتحسن واستقرار الأوضاع الاقتصادية في المملكة وربما ساهم على ذلك التحسن الاقتصادي أيضاً ارتفاع أسعار النفط العالمية!

على مستوى بورصة التداول السعودية فقد شهد العام 2018 ارتفاعاً مستمراً واستقراراً بمؤشرات الأسهم وواصل المؤشر الرئيسي للسوق ارتفاعاته في عام 2019! وهذا التحسن المستمر أتى نتيجة تشجيع الاستثمارات الأجنبية الذي أتى ثماره بزيادة التدفقات المالية الأجنبية على السوق السعودي! وكان من نتيجته انضمام مؤشر البورصة السعودية للعديد من المؤشرات العالمية للأسواق الناشئة.

الاستثمار في السوق السعودية يساوي الربح المضمون

ينظر الكثير من المحللين الماليين والاقتصاديين إلى السوق السعودي على أنه ذلك السوق الملئ بالفرص الرائعة! وأن الاستثمار به يعني ضمان تحقيق أرباح كبيرة! هذا الأمر ربما قد تغير عن الماضي حين كان الاقتصاد السعودي يعتمد على النفط وحده! ولكن الآن يبدو أن الحال قد تغير مع دخول السعودية في مجالات عديدة من الاستثمار! مثل الاستثمار العقاري الاستثمار في قطاع الاتصالات والطاقة والقطاع المصرفي وغيرها! كذلك لا ننسى قطاع السياحة الدينية حيث تعتبر المملكة العربية السعودية من أكبر بلدان العالم التي يتوافد عليها الزائرين من جميع أنحاء العالم كل عام وذلك بغرض أداء فريضة الحج وزيارة المشاعر المقدسة.

تاسي أم نمو أيهما يمثل السوق السعودية ؟

يختلط الأمر أحياناً بالنسبة للمتداولين الذين لا يعرفون طبيعة السوق السعودي، حين يعرفون أن هناك اثنين من الأسواق بالمملكة العربية السعودية! السوق الأول (تاسي) هو السوق الرئيسي الذي يعتبر السوق السعودي الحقيقي! أما (نمو) فهو سوق موازي أصغر حجماً يمتاز بمتطلبات أقل لإدراج الشركات به ويعتبر منصة بديلة للشركات الراغبة بالإدراج! مع مرونة إمكانية الانتقال للسوق الأكبر (تاسي) حين توفر الشروط الخاصة به.

أهم قطاعات الشركات المساهمة بالبورصة السعودية

تتنوع القطاعات التي تنتمي إليها الشركات المساهمة المطروحة في السوق السعودي بشكل كبير، ومن أهم هذه القطاعات مثلاً ما يلي:

  • قطاع البنوك والخدمات الصرفية والذي يضم شركات كبرى مثل مصرف الراجحي والبنك الأهلي التجاري ومجموعة سامبا المالية.
  • قطاع النفط والطاقة والبتروكيماويات: وتتصدره الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) التي تعتبر أضخم شركة بالسعودية من حيث القيمة السوقية.
  • قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات: ومن الأسهم به شركة الاتصالات السعودية وزين واتحاد الاتصالات.
  • قطاع الأسمنت وهو قطاع نشيط وبه الكثير من الشركات الهامة مثل أسمنت الجنوبية وأسمنت القصيم.
  • قطاع الأغذية والمأكولات: مثل شركة المراعي.
  • قطاع التأمين.
  • قطاع التشييد والبناء.
  • قطاع النقل والمواصلات.
  • قطاع التطوير العقاري.

سجل الآن و ابدء التداول بالاسهم السعودية من جوالك

 

طريقة الاستثمار في السوق السعودية

توجد طرق عديدة للاستثمار في سوق الأسهم السعودي لكن أكثرها سهولة هي الاستثمار في البورصة السعودية عبر الإنترنت من خلال شركة وساطة ويمكن الاستفادة من جميع مزايا الاستثمار بالأسهم السعودية وتحقيق الأرباح على الفور من أي مكان في العالم.