الفرق بين السهم والحصة

بالرغم من وجود الفرق بين السهم والحصة في سوق الأسهم إلى أن الكثير من المستثمرين يخلطون بين هذه المصطلحات ظنًا منهم أنها تدل على شيء واحد.

ولكن في الحقيقة هناك اختلافات واضحة بين هذه المصطلحات وتحديدًا السهم والحصة ورأس المال.

لذلك سوف نوضح لكم ماذا تعنيه هذه المصطلحات فيما يلي وكيف يمكنك التفرقة بينهما بسهولة حتى يمكنك الإستثمار في الاسهم وانت على دراية بالمصطلحات الأساسية فيها.

 

الفرق بين السهم والحصة

 

الفرق بين السهم والحصة

إن المعنى الدقيق لكلمة حصة (stake) هو كمية الأسهم التي يمتلكها المساهم في شركة ما،

على سبيل المثال إذا قمت بشراء أسهم في شركة معينة فأنت بذلك تمتلك حصة من ملكية الشركة،

وهذه الحصة تقدر بالنسبة المئوية للأسهم الخاصة بك من رأس مال الشركة،

ولذلك فإن المعنى الدقيق لكلمة “حصة” في سوق الأسهم هو كمية ما تمتلكه من أسهم، ولكن المصطلح يعتبر أوسع من ذلك أيضًا.

في سوق الأوراق المالية توجد هناك السندات أيضًا ويمكن اعتبار أن السندات هي حصة للدائن في الشركة.

وفي سوق العقارات أيضًا إذا قمت أنت وصديقك بشراء عقار معًا فكلاكما يمتلك حصة في هذا العقار.

كما يشمل مصطلح “الحصة” النسبة المئوية للمساهم حتى في شركة غير عامة ولا يتم تداول أسهمها.

فإذا كانت هناك شركة خاصة صغيرة تسعى للحصول على تمويل فقد تقوم بعرض 20% من حصتها مثلًا مقابل 100 ألف دولار.

وفي هذه الحالة الشخص الذي يقوم بدفع المبلغ فإنه يملك 20% كحصة من ملكية الشركة.

حقق الكثير من الأرباح من الأسواق العالمية وأنت في المنزل الآن من خلال فتح حساب تداول

الفرق بين رأس المال والسهم

يعتبر مصطلح الأسهم و رأس المال من أكثر المصطلحات التي يقوم المستثمرون بالخلط بينهما بشكل كبير.

وخاصةً أن معناهما متقارب في اللغة الإنجليزية بل حتى إن الكثير ممن يتحدثون الإنجليزية يخلطون بينهما.

المصطلح الأول وهو رأس المال “Stock” وهذه المصطلح يتم ترجمته إلى سهم أيضًا،

وهو عبارة عن رأس مال الشركة الذي يتم استثماره من قبل الملاك ويمكنك تسميته بـ capital stock.

أما السهم Share فهو يشير إلى “السهم الفردي” الذي يملكه المستثمر..

على سبيل المثال إذا قام شخص بشراء حصة من شركة تقدر بـ 10% ويوجد للشركة 100 ألف سهم،

ففي هذه الحالة يمتلك الشخص من الشركة 10000 سهم (Shares).

ونضرب مثالًا آخر للتوضيح أيضًا فمثلًا عندما يقول شخص ما أنا أمتلك حصة في شركة أبل،

فهذا يدل بشكل عام على أن هذا الشخص قد أصبح من ملاك أبل بنسبة صغيرة جدًا ولكن لا يمكن تحديد النسبة.

ولكن إذا قال الشخص أنه يمتلك 100 سهم من أبل ففي هذه الحالة يمكن معرفة ملكية هذا الشخص من شركة أبل بدقة.

الفرق بين المساهمين وأصحاب الحصص

من ضمن المصطلحات الأخرى في سوق الأسهم والتي نسمعها بكثرة هي المساهمين والتي تعني بالإنجليزية Stockholders أو Shareholders.

كما يوجد هناك مصطلح آخر وهو أصحاب المصالح أو أصحاب الحصص والتي تعني بالإنجليزية Stakeholders.

بالنسبة للمصطلحين الأولين ( Stockholders أو Shareholders) فإن لهما نفس المعنى تمامًا،

ويستخدمان للدلالة على المساهمين في الشركة أو الأشخاص الذين قاموا بشراء الأسهم من الشركة.

إلا أن مصطلح أصحاب الحصص (Stakeholders) هو مصطلح أشمل وأعم من ذلك بكثير،

فهو يشير إلى أي شخص له مصلحة في الشركة أو النشاط التجاري سواء كان مستثمر أو دائن أو حتى له مصالح غير مالية.