تداول الاسهم العالمية | طريقة رائعة لزيادة أرباح المحفظة الاستثمارية وتنويعها

تداول الاسهم

تنويع مصادر الربح في المحفظة الاستثمارية يعد أحد الطرق المفيدة في تقليل المخاطر وزيادة عوائد الاستثمار، تداول الاسهم العالمية هو أحد تلك التنويعات المفضلة لدى جميع المستثمرين من أنحاء العالم نظراً للمزايا العديدة التي يحققها تداول الاسهم العالمية عامة والأسهم الأمريكية تحديداً مقارنة بتداول الاسهم المحلية والاستثمار في الأسهم بالبورصات المحلية..

دعونا نتعرف معاً على مزايا تداول الاسهم العالمية والاستثمار في تلك الأسهم وكذلك على الطرق المتاحة لتداول الاسهم العالمية وتحقيق أفضل الأرباح.

 

تداول الاسهم والأسواق العالمية

العالم مليء بالأسواق المتنوعة، ولكل سوق منها مزاياه وفرصه الاستثمارية التي قد لا تتوفر لدى غيره من الأسواق! تداول الاسهم الأمريكية على سبيل المثال هو طريقة رائعة لتحقيق ربح جيد ومضمون إل حد كبير! وذلك نظراً لحجم التداول الهائل على تلك الأسهم وسمعتها الطيبة على مستوى العالم! إضافة إلى ذلك نجد الكثير من الأسواق الناشئة الواعدة وأخرى عملاقة ذات مردود طيب يجذب المستثمرين نحوها! من هذه الأسواق ذات الفرص الاستثمارية الرائعة الأسواق الآسيوية مثل الصين والهند! تمثل هذه الأسواق اقتصاديات قوية وصناعات ومنتجات تصدر إلى معظم دول العالم، مما يؤكد على فاعلية الاستثمار بها.

 

مخاطر وصعوبات تداول الاسهم العالمية

تداول الاسهم في الأسواق العالمية يوفر العديد من فرص الربح الكبيرة كما ذكرنا! لكن الاستثمار في هذه الأسواق لا يخلو من صعوبات ومخاطر رغم ذلك! من هذه الصعوبات مثلاً القيود التي تفرضها بعض الدول على المستثمرين الأجانب لديها! قيود مثل الحجم الأقصى للاستثمار والضرائب وغيرها من الاشتراطات والالتزامات! في المقابل قد تقدم بعض الدول الأخرى تسهيلات للمستثمرين الأجانب من أجل تشجيعهم على الاستثمار بها! من أجل جذب رؤوس الأموال الأجنبيةَ وضخها إلى أسواقها المحلية.

من الصعوبات أيضاً التي قد يواجهها المستثمرون في تلك الأسواق العالمية على الرغم مما تحويه من فرص واعدة هي الغموض! تمثل تلك الأسواق عالماً جديداً ومجهولاً تماماً بالنسبة للمستثمر الذي يتوجه للاستثمار فيه للمرة الأولى! نقص الخبرة بالسوق الجديد قد يمثل نقطة سلبية تصعب على المستثمر الاختيار الصحيح وتحديد الأسهم التي سوف يتداول عليها لتحقيق أفضل الأرباح! وبالتالي تزيد احتمالات المخاطرة بسبب عدم وضوح الرؤية ونقص الخبرة والدراية بطبيعة ذلك السوق! وبالتالي تكون حركة مؤشرات بورصات تلك الدول غير متوقعة بالنسبة للمستثمرين الجدد.

 

طرق تداول الأسهم العالمية

يمكن تداول الاسهم العالمية من خلال طرق عديدة ومتنوعة مثل صناديق الاستثمار! وغالبية صناديق الاستثمار التي تقدمها البنوك وشركات الاستثمار في السعودية والدول العربية تقوم بتداول الاسهم الأمريكية! وذلك إلى جانب الاستثمار في الأسهم المحلية بالطبع وذلك من مرجعية المعرفة الواسعة بطبيعة هذه الأسهم وتلك! من ميزات تلك الصناديق أنك لا تقوم بنفسك باتخاذ قرارات خطرة وإنما يتخذ تلك القرارات الخبراء القائمين على إدارة الصناديق نيابةً عنك..

وإلى جانب صناديق الاستثمار توجد أيضاً شركات الوساطة التي توفر لعملائها الاستثمار مباشرة في الأسواق العالمية! ودخول بورصات تلك الدول ذات الاقتصاديات سريعة النمو والتي تحقق أسهم شركاتها الكبرى دائماً أرباحاً كبيرة.

سجل الآن و ابدء التداول بالاسهم العالمية من جوالك

 

من ميزات تلك الشركات التنوع والسهولة في التداول معها، حيث تقدم تلك الشركات حلول تداول متنوعة لأسواق عالمية عديدة! وفي ظل تنوع الخيارات يجد المستثمر نفسه أمام فرص كبيرة للربح! كذلك سهولة إتمام المعاملات من بيع وشراء عبر الإنترنت ومن خلال منصات تداول متنوعة هي أحد المزايا الهائلة لتداول الاسهم العالمية من خلال تلك الشركات للوساطة عبر الإنترنت.