شركات استثمارية مضمونة

شركات استثمارية مضمونة

 

شركات استثمارية مضمونة

 

استثمر في السعودية

المملكة العربية السعودية تشتهر بين العالم بانها تمتلك صناعة نفطية هائلة، مع ما يقارب من 270 مليار برميل من الاحتياطيات النفطية والتي تشكل ما يقارب الخمس من الاحتياطيات العالمية.

و بالرغم من ذلك الأمر فإن أكبر دولة في العالم في صناعة النفط قد تكون محظورة إلى حد كبير على المستثمرين، فيمكنهم من أن يستفيدوا من عديد من الصناعات الأخرى داخل المملكة الغنية نسبيًا. فيما يلي نظرة على اقتصاد المملكة العربية السعودية، كذلك بورصةالأوراق المالية الرئيسة، وبعض الخيارات المتاحة للمستثمرين المقيمين في خارج المملكة العربية السعودية لتولي مراكز في شركاتها.

 

شركات استثمارية مضمونة

تداول: السوق المالية السعودية و شركات استثمارية مضمونة

تداول هي البورصة الوحيدة في الدولة وتخضع لإشراف هيئة السوق المالية. مع ما يقرب من 150 شركة مدرجة باعتبارها شركات استثمارية مضمونة. كذلك تميل البورصة بشدة نحو الخدمات المالية وصناعات الطاقة ولكنها تشمل العديد من القطاعات الأخرى. بشكل إجمالي، يوفر المؤشر للمستثمرين تعرضًا جيدًا إلى حد ما لاقتصاد الدولة.

 

أرامكو السعودية واقتصاد المملكة العربية السعودية و شركات استثمارية مضمونة

أكبر شركة سعودية هي شركة النفط السعودية، المعروفة بشكل غير رسمي باسم أرامكو السعودية. بينما تقدر قيمة الشركة بحوالي 781 مليار دولار في عام 2005، مما يجعلها الشركة الأكثر قيمة في العالم، إلا أنها مملوكة للدولة ولا يمكن للمستثمرين الوصول إليها. ومع هذا، كما أن هناك عديد من شركات متداولة في البورصة والتي تشكل سوق مساعد لتوريد النفط.

على الرغم من هيمنة صناعة النفط، تحاول الحكومة السعودية بنشاط تنويع اقتصادها وتعزيز النمو من خلال الخصخصة. يتم بالفعل خصخصة صناعات مثل الكهرباء والاتصالات، بينما يتم تصميم “مدن اقتصادية” جديدة لتشجيع التطورات الجديدة خارج صناعة الطاقة.

في مايو 2012، أعلنت الدولة أيضًا أنها ستدخل صناعة الطاقة البديلة بطريقة كبيرة جدًا. تأمل الحكومة في خلق ما يصل إلى الاف الوظائف خلال العشر سنوات القادمة من خلال تركيزها على الطاقة النظيفة مثل الطاقة الشمسية ف تصنيع الألواح الشمسية والزوايا في تشغيل حقول الطاقة الشمسية.

 

من خلال تداولك للأسهم معنا سوف نقدم لك الخدمات كاملة
بالإضافة للدعم الفني والحساب التجريبي في حال قمت بالتسجيل الآن

 

إيجابيات وسلبيات الاستثمار في المملكة العربية السعودية

تمثل المملكة العربية السعودية الوجهة الاستثمارية الجذابة للغاية عند ارتفاع أسعار الطاقة. لكن بعض المستثمرين يشككون في الاستدامة طويلة الأجل لاقتصاد البلاد بالنظر إلى اعتمادها على مورد محدود مثل النفط الخام. وما إذا كان تنويع الحكومة في الصناعات الأخرى سينجح أم لا، فلا يزال يتعين رؤيته. ميزات الاستثمار في المملكة العربية السعودية تشمل ما يلي:

رأس مال كبير للإنفاق – تدير المملكة العربية السعودية بانتظام فوائض قوية في الحساب بفضل عائداتها الكبيرة من النفط الخام. مما يمنح الحكومة الأموال للإنفاق على برامج التنمية الاقتصادية لتحفيز الاقتصاد بشكل أكبر

الخصخصة الأخيرة – اتخذت حكومة المملكة العربية السعودية تدابير لخصخصة بعض الصناعات، مثل الكهرباء والاتصالات، من أجل فتح أسواقها لمزيد من الاستثمار من الخارج، لا سيما في الأسواق غير المتعلقة بالطاقة.

المخاطر في الاستثمار في المملكة العربية السعودية تشمل ما يلي:

الاعتماد على النفط الخام – تستمد المملكة العربية السعودية الغالبية العظمى من إيراداتها من النفط الخام وأشكال أخرى من الطاقة. مما يعني أن أي تراجع في أسعار النفط الخام يمكن أن يكون له آثار سلبية كبيرة على البلاد.

الحكومة الملكية – المملكة العربية السعودية لديها نظام الحكم الملكي حيث يجمع الملك بين الوظائف التشريعية والتنفيذية والقضائية. كذلك قد أدى ذلك إلى ارتفاع معدلات الفساد من قبل هيئات مثل منظمة الشفافية الدولية.

الاستثمار في السعودية

الاستثمار في المملكة العربية السعودية هو الأسهل في تحقيقه من خلال الصناديق المتداولة في البورصة والتي يتم تداولها في البورصات حول العالم.

 

شركات استثمارية مضمونة