كيف تبدأ الاستثمار في الأسهم في 6 خطوات دون خسارة

كيف تبدأ الاستثمار في الأسهم – هل تجارة الأسهم مربحة – هل الاستثمار الشهري في الأسهم مربح؟- هل يمكن دخول سوق الأسهم بمبلغ بسيط؟ – تعلم الأسهم من الصفر وطريقة الاستثمار في الأسهم طويلة الأجل للمبتدئين.

تعرف معنا على إجابات هذه الأسئلة والتي سنشرحها في مقالنا عن كيفية الاستثمار ودخول سوق الأسهم.

تعددت طرق الاستثمار بهدف تحقيق الربح ولعل أكثرها انتشاراً وجذباً للمستثمرين في الآونة الأخيرة هو الاستثمار في الأسهم حيث أنها متاحة للجميع ولا تخضع لشروط صعبة من أجل خوض التجربة الحقيقية،

ولعل ما يجعل المستثمرون يقبلون على تداول الأسهم هو اليقين بأنها تجارة مربحة،

ولكن الربح لن يتحقق إلا باختيار السهم الصحيح ومن أجل ذلك يجب أن تعلم كيف تبدأ الاستثمار في الأسهم.

كيف تبدأ الاستثمار في الأسهم في 6 خطوات دون خسارة
كيف تبدأ الاستثمار في الأسهم وتتجنب مخاطر التداول والخسارة

>> هل أنت مبتدئ ولا تعرف كيف تعمل البورصة؟ هل تخشى خسارة أموالك لقلة خبرتك؟ <<

>> هذه هي فرصتك الحقيقية للتداول في البورصة دون المخاطرة بأموالك الحقيقية! <<

بونص 200$ بدون إيداع للتداول في الأسواق العالمية مع أفضل وسيط تداول 2019 .. ” سجل الآن مجاناً ” ليتواصل معك الخبير المالي المختص

هل الاستثمار في الأسهم مربح ؟

ربما أنت تعرف إجابة هذا السؤال جيداً ولكن تحتاج إلى من يؤكد لك هذا، دعني أقنعك بهذا..

عند النظر إلى معظم الأثرياء تجدهم يستثمرون أموالهم في سوق الأسهم وهذه ليست مصادفة،

بل لأنهم على قناعة بأن الاستثمار في سوق الأسهم يحقق أرباحاً وفيرة وأنه الفرصة الثمينة لتحقيق الاطمئنان والتأمين على المستقبل،

مما يجعلك تحذو نفس خطواتهم المنظمة بهدف الوصول إلى جزء مما حققوه ومجاراتهم في كسب الثروة،

ولكن هذا كله يستدعي منك التفكير من منطق هؤلاء الأثرياء والتركيز على أهداف بعيدة المدى.

3 طرق لبدء الاستثمار في الأسهم

هناك عدة طرق كي تبدأ الاستثمار في الأسهم وجميع هذه الطرق تهدف في النهاية إلى تحقيق مصلحة المستثمر الذي يبحث عن الربح، والتعدد في طرق الاستثمار لا يعني أن إحداها أفضل من الأخرى،

بل يمكن القول أن تتناسب طريقة تداول مع شخص بحيث لا تناسب غيره،

دعنا نستعرض هذه الطرق:

  • يتم شراء الأسهم من خلال خطط شراء الأسهم المباشرة التي تطرحها العديد من الشركات، ولا يحتاج هذا النوع إلى مبلغ كبير بل يمكن الاستثمار بمبلغ قليل.
  • الطريقة الثانية هي الاستثمار في صناديق الاستثمار المشتركة وهي طريقة مثالية للمبتدئين، وهذا النوع أيضاً لا يحتاج إلى مبلغ عالي ولكن يكون المبلغ أكبر منه في شراء خطط أسهم مباشرة.
  • الاستثمار بالأسهم الفردية أي بشكل فردي دون الحاجة إلى وسيط، وتتم عملية شراء وبيع تلك الأسهم دون عمولات أو رسوم معاملات، وعلى الرغم أنها طريقة فعالة وجيدة إلا أن التنوع في المحفظة الاستثمارية غير موجود.

كيف تبدأ الاستثمار في الأسهم دون خسائر؟

لعلك تتساءل دوماً كيف تبدأ الاستثمار في الأسهم بالطريقة الصحيحة والتي لا تجعلك تتكبد الخسائر المباشرة،

وهل هناك أمور يجب البدء بها قبل بدء الاستثمار والكثير من الأسئلة التي ترغب في إيجاد الإجابات الواضحة لها،

وهذا ما سنوضحه لك ولكن يجب أن تضع نصب عينيك قاعدة مهمة وهي أنه كي تبدأ الاستثمار في سوق الأسهم ليس بالضرورة أن تمتلك رأس مال كبير بل يمكنك بدء الاستثمار بمبلغ بسيط.

هناك عدة خطوات رئيسية متدرجة تقودك إلى اختيار السهم الصحيح الذي يحقق الربح،

ومجموعة هذه الأساسيات كفيلة بأن تجعل استثمارك في الأسهم يحقق عوائد مالية طائلة وهذا الذي طالما كنت تبحث عنه منذ الشرارة الأولى لبدء الاستثمار.

خطوات طريقة الاستثمار في الأسهم لتجنب الخسارة

كيف تبدأ الاستثمار في الأسهم وتتجنب مخاطر التداول
<< خطوات طريقة الاستثمار في الأسهم بأمان | تجنب مخاطر تداول الأسهم عبر الانترنت >>

اختيار الوسيط بشكل متقن:

ان قرار اختيار الوسيط المالي لا بد أن يتم اتخاذه بحكمة وعقلانية لأن الوسيط يلعب دوراً أساسياً في الاستثمار،

وبالذات عندما لا تملك الخبرة الكافية وتحتاج إلى من يرشدك نحو الطريق السليم في كيفية الاستثمار في الأسهم.

دراسة سوق الأسهم:

لا يمكن دخول سوق الأسهم وتحقيق الربح بدون دراسة مسبقة للسوق كما أن هذه الدراسة يجب أن تستهدف جميع الجوانب المتعلقة بسوق الأسهم وبشكل خاص حركات البورصة العالمية والمؤشرات المتعلقة بها، لأن فهم كافة هذه الأمور ستجعلك على دراية كاملة بمتطلبات السوق وبالتالي الاستدلال على الطرق الصحيحة لتحقيق الربح وتجنب المخاطر.

سيولة نقدية كافية:

لن تبدأ الاستثمار في الأسهم إلا من خلال توفير سيولة نقدية تكفيك لمدة ستة أشهر إلى عام، هل تعلم لماذا؟

سأوضح لك شيئاً، لا أحد يضمن نجاح استثماراته على الرغم من اتخاذ كافة الاحتياطات أي أنك معرض للخسارة في أي وقت،

كيف لو كانت هذه الخسارة في بداية استثمارك، هل لك أن تتخيل حجم الخسارة المادية والمعنوية؟

واعلم أن هذا القرار سيحميك من الإقراض الذي سيلاحقك طوال فترة استثمارك،

وأنت لن تكون قادراً على تحمل العبء مما سيتسبب في انهيار نجاحك و اقتراب خسارتك.

تقلبات السوق مؤشر خطير:

مما يجب التنويه إليه أن سوق الأسهم كباقي الأسواق يعاني من تقلبات مستمرة،

ومن أجل تفادي هذه التقلبات كان لا بد من تخصيص واستقطاع جزء من الأموال المكتسبة بهدف التحوط ضد أي طارئ قد يحدث وجعل هذه التقلبات في صالحك.

الاستثمار في أبعاد مختلفة:

شراء الأسهم في قطاع واحد سيجعل المستثمر أكثر عرضة للخسارة لأنك بهذا قد وضعت كل ما تملك في سلة واحدة لذلك عند تعرض السلة لأي مؤثر سلبي سيجعلك تفقد كل ما تملك،

في حين أنك لو اتبعت أسلوب التنوع في الأسهم عند شرائها سيخفف كثيراً من التعرض لخطر الوقوع بالخسارة.

الحكمة عند الشراء:

ان أهم ما يجب أن يتحلى به المستثمر قبل وأثناء الاستثمار هو الحكمة عند اتخاذ أي قرار مهما كان بسيطاً وبشكل خاص عندما تزيد استثماراتك التي سترفع بدورها احتمالية الربح والخسارة المحتملة في آن واحد،

والشخص الحكيم دائماً لا يجعل من حوله يؤثرون على قراراته بشأن اختيار أفضل الأسهم. هو فقط يعتمد على الأسلوب العلمي والتقارير السليمة.

تابعنا على مدونة تداول العملات للمزيد من دروس تعلم التداول والاستثمار في الأسهم للمبتدئين.