مخاطر التداول عبر الانترنت

يسعى الكثير من الأشخاص حاليًا إلى الربح من خلال تداول الفوركس والأسهم عبر الإنترنت إلا أن الأمر ليس سهلًا كما تعتقد حيث أن هناك العديد من مخاطر التداول عبر الانترنت والتي يمكن أن تمثل تهديدًا لكل مستثمر إذا لم يتعامل معها بتأني وحكمة.

وتتنوع مخاطر التداول عبر الإنترنت إلا أنه يمكن التعبير عنها من خلال التقلبات المستمر في أسعار العملات أو سوق الأسهم والتي يمكن أن تحدث لأسباب معروفة أو لأسباب أخرى معقدة ولا يمكن حتى للخبراء التنبؤ بها، ولذلك فإن معرفة أهم مخاطر التداول وفهم كيفية التعامل معها هو أمر هام جدًا لنجاح أي متداول وهذا ما نناقشه معكم بالتفصيل فيما يلي.

مخاطر التداول عبر الانترنت

 

مخاطر التداول عبر الانترنت

 

مخاطر سعر الصرف

تتفاوت أسعار العملات من بلد إلى بلد بشكل كبير وهذا ما ينشأ عنه ما يعرف بمخاطر سعر الصرف.

على سبيل المثال إذا كانت قيمة عملة اليورو 0.85 دولار أمريكي عندما قمت بتوقيع صفقة لشراء 500000 يورو.

وبعد ذلك انخفضت قيمة اليورو إلى 0.84 دولار فإن هذا سوف يجعلك تخسر ما يقرب من 5000 دولار.

وذلك على الرغم من أن الإنخفاض في سعر عملة اليورو ضئيل جدًا ويحدث في وقت قصير.

لذلك فإن أحد أهم شروط التداول عبر الإنترنت هو التقابض بحيث لا يكون هناك فارق وقت يؤدي إلى اختلاف في الأسعار.

احرص على اختيار وسيط تداول بتنفيذ مباشر وسريع مع منصة تداول جيدة وسهلة في الاستخدام.

اضغط هنا الآن للإستثمار بدون فوائد ربوية أو مخاطرة مع أفضل شركة في الخليج

مخاطر انخفاض قيمة العملة

في بعض الأحيان تكون هناك أسباب مفاجئة لانخفاض قيمة عملة بدون وجود سابق إنذار.

المشكلة أن هذا الإنخفاض قد يكون طويل الأمد ولا يتم التعافي منه سوى بعد فترة طويلة من الوقت وهو ما يؤدي إلى خسارة المتداولين الكثير من الأموال.

يمكن أن يكون هناك نوعين من المخاطر الدولية التي تؤدي إلى انخفاض قيمة العملة.

النوع الأول هو الانخفاض الناتج عن عدم استقرار البلد وهذا النوع يتميز بما يلي:

  • تنخفض قيمة العملة بشكل مفاجئ نتيجة عدم الإستقرار السياسي أو الإقتصادي في أي بلد.
  • على سبيل المثال عندما تحدث هناك مشكلة أو أزمة في الدولة يقوم المستثمرون غالبًا ببيع العملة المحلية.
  • هذا ينتج عنه انخفاض كبير في الطلب على عملة هذه البلد وبالتالي انخفاض كبير في قيمتها أيضًا.

يمكن أيضًا أن تحدث انخفاضات مفاجئة في أسعار العملة إلا أنها تكون متعمدة من قبل حكومة الدولة نفسها وهذا الإنخفاض يتميز بما يلي:

  • تخفيض سعر العملة يعتبر من أشهر أساليب السياسة النقدية والذي تعمد عليه الدولة للتعامل مع بعض المواقف.
  • من خلال تخفيض سعر العملة يمكن للدولة أن تعزز من منافستها في الأسواق وذلك من وجهة نظر تجارية.
  • عندما تكون العملة رخيصة فإن سعر الصادرات يكون منخفض وهو ما قد يساعد على زيادة الطلب عليها.

مخاطر الرافعة المالية

الرافعة المالية هي أحد أشهر أدوات التداول التي توفرها الكثير من شركات التداول عبر الإنترنت.

وتمثل الرافعة المالية أو كما تعرف بـ “تداول الهامش” أحد أهم مخاطر التداول عبر الانترنت وذلك لأسباب متعددة، وإليك التوضيح في النقاط التالية:

  • تداول الهامش يعتمد على أخذ قرض من الوسيط وانت سوف تكون ملزم بسداد هذا القرض مع دفع فائدة.
  • يُستخدم تداول الهامش من أجل مضاعفة الأرباح وذلك من خلال استثمار مبلغ قليل فقط إلا أن هذا لا يحدث غالبًا.
  • الرافعة المالية هي أداة شديدة المخاطر حيث يمكن أن تؤدي إلى فقدان كافة أموالك، بل حتى يمكن أن تصبح مديونًا للشركة.
  • لذلك فإن الرافعة المالية هي أداة غير مُفضلة لدى الكثير من المتداولين وحتى المحترفين نتيجة ارتفاع خطورتها.

نصائح لتجنب مخاطر التداول عبر الانترنت

إن إدارة المخاطر هي علم قائم بذاته ويحتاج إلى دراسة كبيرة ووقت ومجهود، ولكن بالنسبة لك كمتداول في سوق العملات أو الأسهم سوف تكون هناك العديد من النصائح الأساسية التي من شأنها أن تساعدك على تقليل المخاطرة وإليك أهم تلك النصائح فيما يلي:

  • ابدأ باستثمار جزء صغير من أموالك بحيث لا يتأثر وضعك المالي كثيرًا إذا خسرت الجزء المُستثمر.
  • ركز على تعلم كل ما هو جديد في التداول واحرص على متابعة الأخبار والأحداث اليومية والتي يكون لها تأثير كبير على السوق.
  • قم بتطبيق ما تعلمته في التداول عبر الإنترنت وذلك من خلال حساب تجريبي لدى إحدى شركات التداول.
  • استخدم أوامر وقف الخسارة المتوفرة في منصة التداول حيث أنها تعتبر من أهم أدوات إدارة مخاطر التداول.