وظائف سوق البورصة

وظائف سوق البورصة

يخدم سوق الأوراق المالية بشكل أساسي الوظائف التالية:

التعامل العادل في معاملات الأوراق المالية:

اعتمادًا على القواعد المعيارية للطلب والعرض. تحتاج البورصة إلى التأكد من أن جميع المشاركين المهتمين في السوق لديهم إمكانية الوصول الفوري إلى البيانات الخاصة بجميع أوامر البيع والشراء وبالتالي المساعدة في التسعير العادل والشفاف للأوراق المالية. بالإضافة إلى ذلك، يجب أيضًا إجراء مطابقة فعالة لأوامر الشراء والبيع المناسبة.

على سبيل المثال. قد يكون هناك ثلاثة مشترين من الهوامير قدموا طلبات شراء أسهم ارامكو بسعر 100 ريال و105 ريال و110 ريال. وقد يكون هناك أربعة بائعين على استعداد لبيع أسهم ارامكو بسعر 110 ريال و112 ريالا و115 ريالا و120 ريالا. تحتاج البورصة (من خلال أنظمة التداول الآلي التي يتم تشغيلها بواسطة الكمبيوتر) إلى ضمان مطابقة أفضل عمليات الشراء وأفضل عمليات البيع. والتي تكون في هذه الحالة عند 110 ريالا سعوديا لكمية التجارة المحددة.

 

الاكتشاف الفعال للأسعار ومعرفة وظائف سوق البورصة:

تحتاج أسواق الأسهم إلى دعم آلية فعالة لاكتشاف أسعار الأسهم في السوق المالي. والتي تشير إلى عملية تحديد السعر المناسب للأوراق المالية ويتم إجراؤها عادةً من خلال تقييم العرض والطلب في السوق والعوامل الأخرى المرتبطة بتلك المعاملات.

لنفترض أن شركة برمجيات مقرها المملكة العربية السعودية تتداول بسعر 100 ريال ولديها رسملة سوقية تبلغ 5 مليارات ريال. يأتي خبر مفاده أن الجهة المنظمة في الاتحاد الأوروبي قد فرضت غرامة قدرها 2 مليار ريال على الشركة مما يعني في الأساس أنه قد يتم القضاء على 40 بالمائة من قيمة الشركة. في حين أن سوق الأسهم ربما فرض نطاقًا لسعر التداول يبلغ 90 ريالا و110 ريال سعودية على سعر سهم الشركة. إلا أنه يجب عليه تغيير حد سعر التداول المسموح به بكفاءة لاستيعاب التغييرات المحتملة في سعر السهم، وإلا فقد يواجه المساهمون صعوبة في التداول بسعر عادل السعر.

 

وظائف سوق البورصة

الحفاظ على السيولة:

 في حين أن الحصول على عدد المشترين والبائعين لأمن مالي معين يكون خارج نطاق السيطرة لسوق الأوراق المالية. كذلك فإنه يحتاج إلى التأكد من أن أي شخص مؤهل ومستعد للتداول يحصل على إمكانية الوصول الفوري إلى تقديم الطلبات التي يجب تنفيذها في المعرض السعر.

 

أمان المعاملات وصلاحيتها في وظائف سوق البورصة:

 في حين أن المزيد من المشاركين مهمون للعمل الفعال للسوق. فإن نفس السوق يحتاج إلى ضمان التحقق من جميع المشاركين والبقاء ملتزمين بالقواعد واللوائح اللازمة، دون ترك أي مجال للتقصير من قبل أي من الأطراف. بالإضافة إلى ذلك، يجب أن تضمن أن جميع الكيانات المرتبطة العاملة في السوق يجب أن تلتزم أيضًا بالقواعد. وأن تعمل ضمن الإطار القانوني الذي توفره الجهة التنظيمية.

 

ابدا فورا بتداول الأسهم العالمية مع أفضل وسيط مضمون عبر الانترنت
لتحصل على الدعم الفني بالإضافة لحساب تجريبي

 

دعم جميع الأنواع المؤهلة من المشاركين هوامير البورصة:

 يتم إنشاء السوق من قبل مجموعة متنوعة من المشاركين المستثمرين هوامير البورصة. والتي تشمل صناع السوق والمستثمرين والمتداولين والمضاربين والمتحوطين وغيرهم. يعمل كل هؤلاء المشاركين في سوق الأوراق المالية بأدوار ووظائف مختلفة.

على سبيل المثال، قد يشتري المستثمر الأسهم ويحتفظ بها لمدة طويلة تمتد لسنوات عديدة، بينما يجوز للمتداول الدخول والخروج من المركز في غضون ثوانٍ قليلة. يوفر صانع السوق السيولة اللازمة في السوق. بينما قد يرغب المتحوط في المتاجرة في المشتقات لتخفيف المخاطر التي تنطوي عليها هذه الاستثمارات. كما يجب أن يضمن سوق الأوراق المالية أن جميع هؤلاء المشاركين قادرون على العمل بسلاسة ومرونة والوفاء بأدوارهم المرجوة لضمان استمرار السوق في العمل بكفاءة.

 

وظائف سوق البورصة